هل يمكن أن يتناول السكريين عسل النحل ضمن غذائهم اليومى؟

اسم المؤلف : دكتور عمادالدين حامد

تم الأضافه : 16-10-2016 الساعه 07:02 AM

 

- بالبحث عن  تركيب عسل النحل الكيميائي وجد أنه يحتوي على 75% – 80% منه سكريات يمثل الجلوكوز فيها 35%، والفركتوز (سكر الفواكهة) 40- 45% وسكر السكروز 3% اضافة الى العديد من السكريات مثل المالتوز والسكريات العديدة فهذه ليست دائما ثابتة.

 كما ان هذه النسب ليست ثابتة لكل أنواع العسل ولكل نوع من انواع العسل له تركيبة خاصة تعتمد على نوعية الرحيق وتنوع المصادر الزهرية وطرق تربية النحل والتغذية الصناعية على محاليل سكرية للنحل اضافة الى بعض العوامل الأخرى.

قد تحصل على عسل نسبة سكر الجلوكوز فيه عالية اذا غذي النحل على جلوكوز او ثمار العنب وهذا عدو لدود لمريض السكري وقد تحصل على عسل نسبة سكر الفركتوز فيه عالية اذا غذي النحل على رحيق الأزهار واعطي فترة كافية لنضج العسل فهذا قد يناسب بعض مرض السكري وخاصة النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين لأن سكر الفواكه (الفركتوز) لا يتم تمثيله كاملا في الجسم كما انه لا يحتاج إلى الأنسولين لادخاله إلى الخلايا اذا مريض السكري كان المرض الذي لديه هو النوع الأول على الأنسولين فأنصحه بعدم تناول العسل واذا رغب في ذلك يكون ضمن الحدود المسموح له بها من الوجبة وتحت اشراف طبي لأن الطبيب هو اعلم بحالة كل مريض بمعدل ملعقة واحدة صباحا على الريق.

 واما اذا كان الشخص مصابا بالسكري من النوع الثاني اي غير المعتمد على الأنسولين والمعتمد على الحمية وبعض الأدوية اي ان نسبة السكر في الدم لا ترتفع لمعدلات عالية حيث يوجد نشاط في غدة البنكرياس ولكن ليس كافيا لتنظيم مستوى السكر في الدم وهذا يمكنه تناول العسل الطبيعي ملعقة واحدة ( 21 جم) صباحا على الريق فقط وذلك لتنشيط البنكرياس وهناك الكثير من الأبحاث العلمية العالمية بعضها يحذر من تناول العسل بالنسبة لمريض السكري

والبعض يؤيد تناوله وفق شروط معينة وابحاث تؤيد تناوله كوقاية وعلاج لدوره في تحفيز الأنسولين وتعويض الجسم عن ما يحتاجه من مركبات غذائية هامة مثل المعادن والفيتامينات والأحماض الأمينية وعلاجية أخرى يتميز بها العسل عن غيره من المواد.

 

 

وهذه النظرية لا تحتاج لبرهان أو اثبات فقد ذكر الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل في سورة النحل {يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس} الآية رقم 69.

 و الأبحاث العلمية أثبتت أن تناول مريض السكري (غير المعتمد على الأنسولين) للعسل كملعقة واحدة صباحا لا يرفع نسبة السكر بل ينشط افراز الأنسولين مما يؤدي الى خفض نسبة السكر في الدم ومن الأبحاث العلمية والأسباب التي يعزا لها خفض نسبة السكر في الدم، ملعقة العسل (21جم) تعطي من السعرات الحرارية ما مقداره 68 سعرا حراريا اي اقل من التفاحة الواحدة وأقل من 3 تمرات متوسطة وأقل من حبة موز إذاً كمية السعرات الحرارية ليست بالأمر المخيف .

إذاً لماذا الاطباء يحذرون مريض السكري من العسل بينما يسمح للمريض بتناول التمر ولو كانت 3تمرات والتي هي تعطي طاقة اكثر من ملعقة العسل، مريض السكري قد يتناول اكثر من 10 تمرات وارزا وفواكه الخ وهذا طبعا فيه شيء من العشوائية وعدم الالتزام بالحمية وعسل النحل ليس هو المسؤول عن رفع نسبة السكر في الدم فالدهون اخطر من العسل في تأثيرها.

وقد ذكر الدكتور الروسي يوريش ان من بين مكونات العسل الطبيعي نوعا من الهرمونات يشبه الأنسولين.

وقد أجريت دراسة لمعرفة اثر عسل النحل على مستوى سكر الجلوكوز في دم مرضى البول السكري من النوع الثاني الذين لا يعتمدون على الأنسولين وتم اكتشاف المرض لديهم حديثا وذلك باعطائهم جرعات مختلفة من العسل او خليط من السكريات الاساسية في عسل النحل (فركتوز، جلوكوز، سكروز) وبذات النسب التي توجد في عينة العسل التي استخدمت في الدراسة وكذلك اعطائهم جرعات من سكر الجلوكوز بغرض المقاومة بين اثره واثر العسل وخليط السكريات على مستوي الجلوكوز في الدم,

و وجد ان الجرعات الصغيرة من العسل (25جم) لم تتسبب في ارتفاع يذكر في مستوى جلوكوز الدم بعد ساعة من بدء الاختبار كما وان مستوى سكر الدم تراجع بوضوح بعد 3ساعات من مستواه في حالة الصيام ولوحظ ان خليط السكريات وسكر الجلوكوز يتسبب في ارتفاع حاد في مستوى السكر في الدم بعد ساعة بينما العسل لم يحدث تأثيرا ملحوظا واوضحت الدراسة انه بالامكان ان يتناول مرضى البول السكري عسل النحل الطبيعي وفق ضوابط وضمن الحسابات الغذائية.. وذلك للاستفادة من مكوناته الغذائية.

 

 

وقد أجرى كل من (Tobiasch and Killian 1953) دراسة على تأثير العسل على مرض السكري فوجد ان تأثير العسل في رفع سكر الدم أقل بحوالي النصف من تأثير سكر الجلوكوز ووجد أن 9من 17شخصا بعد تناولهم العسل سكر الدم لديهم بعد مرور 180دقيقة عاد الى أقل من المعدل السابق واوصى الى استعمال العسل من ضمن وجبات مريض السكري المحسوبة وقد يستعمل مرتين في الصباح وبعد الظهر بمعدل 20جم لكل مرة ولم يؤثر على مستويات السكري لدى عينات الدراسة بحيث لا تتجاوز السعرات الحرارية للعسل المأخوذة في اليوم عن ( 60- 120سعرا حراريا)

 ووجد ان العسل الصيفي انسب من العسل الشتوي لمريض السكري وقد يرجع هذا إلى تميز العسل الصيفي في بلد الدراسة بانه ناتج من رحيق الازهار وتركيبه الكيميائي (نسب السكريات) مناسبة لمريض السكري لارتفاع سكر الفركتوز مثلا بينما الشتوي قد يكون ناتجا من تغذية بثمار أو محاليل لعدم وجود أزهار في فصل الشتاء.

وسبب خفض نسبة السكر في الدم  بعد تناول العسل قد يرجع إلى ما يلي:

1- أن العسل الطبيعي يحتوي على هرمون شبيه بالأنسولين كما ذكر الدكتور الروسي يوريش.

2- العسل قد يحدث نوعاً من الصدمة لخلايا بيتا فينبه البنكرياس نتيجة لاحتواء العسل على سكريات عالية فيقوم بدوره بافراز كميات أكبر من الأنسولين ومع مرور الأيام ينشط (بعد أخذ العسل بساعتين يرتفع قليلا ومن ثم ينخفض إلى مستويات أقل من المعدل السابق).

3- قد يكون له تأثير على مستقبلات الخلايا Cell Receptor

الموقع : http://www.thecairodentist.com/archives/405

التعليقات

يجب تسجيل الدخول اوﻻ ﻻضافه تعليق